شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
المتخصص
مشرف
مشرف
عدد الرسائل : 737
نقاط : 1845

تصاعد الغضب ضد مسلسل «عمر بن الخطاب».. وحملة إلكترونية لوقفه

في السبت يوليو 07, 2012 8:51 pm



مسلسل الفاروق عمر مسلسل عمر بن الخطاب
أثار إعلان قناة «إم. بى. سى» عرض مسلسل «الفاروق عمر بن الخطاب» فى شهر رمضان، وتجسيد شخصيات الخلفاء الراشدين أبوبكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعلى بن أبى طالب موجة من الغضب فى الأوساط الإسلامية، ودشّن المئات من الناشطين على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» حملة تحت عنوان «لا لعرض مسلسل الفاروق».

قال الدكتور محمد رأفت عثمان، عضو مجمع البحوث الإسلامية ومجمع فقهاء الشريعة بأمريكا، لـ«المصرى اليوم» إنه لم يتم عرض المسلسل على الأزهر الشريف أو مجمع البحوث الإسلامية، للحصول على الموافقة قبل عرضه فى شهر رمضان، مضيفا: «لو تم عرض هذا المسلسل علينا فى المجمع بما يحويه من تجسيد لشخصيات الخلفاء الراشدين، فلن نتردد فى رفضه، لأن ذلك موقفنا الثابت الذى لا نحيد عنه».

وتابع «عثمان»: «يتمسك الأزهر الشريف ومجمع البحوث الإسلامية بمنع تمثيل الرسل والأنبياء وآل بيت الرسول، والعشرة المبشرين بالجنة، ومنهم الخلفاء الراشدون»، موضحا: «أما من ناحية الرسل والأنبياء فهؤلاء نوعية من البشر اصطفاهم المولى عز وجل عن سائر خلقه، وتنطق بهذا آيات القرآن الكريم فى قول المولى عز وجل (إن الله اصطفى آدم ونوحًا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين)».

وقال: «إذا كان الله عز وجل قد اصطفى هؤلاء البشر، فهل من اللائق أن يتقمص أحد شخصياتهم؟، فالتمثيل استحضار صورة الشخصية التى يقوم بها الممثل، ومهما بالغ الممثل فى الإجادة، فلن يستطيع أن يكون طبق الأصل من شخصية ليست كسائر البشر».

وأضاف أن الممثل الذى يقوم بتجسيد شخصيات الأنبياء والعشرة المبشرين بالجنة يكذب ويدعى ادعاء غير صحيح، موضحا أن «الممثل حينما يقوم بدور عمر بن الخطاب، فكأنه يقول أنا هو تمثيلا وهذا ليس بصحيح، ولعله أقرب إلى الكذب».

وأجرت «المصرى اليوم» اتصالا بإدارة مجموعة «إم. بى. سى» فى دبى، لمعرفة موقفها بعد فتوى مفتى المملكة العربية السعودية، ومجمع البحوث الإسلامية، وحقيقة تعرضها لضغوط لوقف عرض المسلسل فى رمضان، إلا أنها رفضت التعليق، وأكدت أن المجموعة ستصدر بيانا يوضح حقيقة موقفها.

يذكر أن «إم. بى. سى» أكدت أن المسلسل يعد أضخم دراما فى تاريخ التليفزيون الحديث، وتم تسويقه عالميا، من خلال منح حقوق عرضه لشبكات تلفزة متعددة حول العالم، ومنها شبكة«ATV» التركية، التى ستعرضه مدبلجا باللغة التركية


استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى