منتديات انجلشاوي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
استعرض الموضوع التالياذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع السابق
المتخصص
المتخصص
مشرف
مشرف
عدد الرسائل : 749
نقاط : 1881

لا تُزكّوا أنفسَكم Empty لا تُزكّوا أنفسَكم

الجمعة يوليو 20, 2012 10:54 pm

لا تُزكّوا أنفسَكم

عندما ينزل بنا بلاءٌ، أو تحلُّ بنا مصيبة، نسارع في الحكم على أن هذا ابتلاء يريد الله أن يرفع لنا به الدرجات، وأما أن نتهم أنفسنا ونرى أن هذا البلاء قد يكون عقوبةً من الله على ذنوبنا أو تقصيرنا، وأن الله يريد تأديبنا بهذه المصائب على معاصينا، فهذا آخر ما نفكر فيه.

لست أدري من أين أتتنا هذه التزكية وهذا اليقين من كرامتنا على الله وحبه لنا أو رضاه عنا حتى نظن استحقاق الرفعة في الدرجات في كل ما يصيبنا؟! فيكفي أننا أضعنا الأقصى، وأسلمنا الأسرى، ونسينا الثكلى، وظلمنا الأيامى، وأكلنا أموال اليتامى، لتنزل علينا صواعق من السماء لتحرقنا، ولكن رحمة الله وحكمته.

يقول الله عز وجل: ﴿وَمَاۤ أَصَٰبَكُمْ مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ﴾ [الشورى:30]: «وما أصابكم ـ أيها الناس ـ من مصيبة في دينكم ودنياكم فبما كسبتم من الذنوب والآثام، ويعفو لكم ربكم عن كثير من السيئات، فلا يؤاخذكم بها». ويقول سبحانه: ﴿وَمَاۤ أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ﴾ [النساء:79]، قال المفسرون: «أي بذنبك».

كان إبراهيم بن أدهم ـ إذا رأى اشتداد الريح وتقلب السماء ـ يقول: هذا بسبب ذنوبي، لو خرجت من بينكم ما أصابكم.

كنتُ قد تعرّفتُ في ما مضى على امرأة، كنت كلما التقيتها أراها لا تفتأ تزكي نفسها، إما مباشرة أو تعريضاً، دائماً تشعر أنها محسودة، ولست أدري على ماذا يحسدها الناس؟! فهي ـ كما رأيت ـ ليس فيها أو عندها ما يثير الحسد.

كانت كلما نزل بها كرب تظن أنه ابتلاء من الله لمنزلتها عنده، وأما أن تخطئ مرة وتظن أنه بسبب ذنوبها، فهذا ما لم يحدث على الإطلاق خلال تعاملي معها، وما أنكد أن تتعامل مع شخصية كهذه.

بعض الأشخاص ـ وما أكثرهم ـ من خلال محاوراته أو تحليلاته لآراء ومواقف غيره، لسان حاله يقول: رأيي أو تحليلي صواب لا يحتمل الخطأ، ورأي وتحليل غيري خطأ لا يحتمل الصواب. تجده ينتقد هذا ويجرح في ذاك، أو يشكك في صحة مواقفه وآرائه، ثم يقول لك: ما أبقى لي الحق صاحباً! ولست أدري من أدراه أنه على الحق؟ فربما يكون خصمه المحق، وقد يكون هو المخطئ وخصمه المصيب، ومَن المعصوم منا؟ فكلنا يخطئ ويصيب، فلماذا هذه التزكية وهذا الترفع عن الناس؟


فَلا تَحْقِرَنَّ خَلْقًا مِنَ النَّاسِ عَلَّهُ *** وَليُّ إِلَهِ الْعَالَمينَ وَمَا تَدْرِي
فَذُو الْقَدْرِ عِنْدَ اللهِ خَافٍ عَنِ الْوَرَى *** كَمَا خَفِيَتْ عَنْ عِلْمِهِمْ لَيْلَةُ الْقَدْرِ


أحياناً وفي خضم الانتصارات قد نعزوا النصر لأنفسنا أو لقوتنا، وننسى أن النصر من عند الله، مع أن هذا موضع تواضع لا تزكية، واعتراف بفضل الله وتوفيقه، لا عُجْب أو غرور.

لمّا فتح رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مكة، دخلها مطأطأ الرأس حتى تكاد تلمس لحيته ظهر رحله؛ متواضعاً لله شاكراً له على نصره.

وفي فتح بيت المقدس، تجلى تواضع عمر ـ رضي الله عنه ـ حين دخلها يمشي بثوبه المرقع، وغلامه راكباً.

وعندما حرر صلاح الدين بيت المقدس، كان أول شيء فعله عندما دخل أن سجد هو وجيش المسلمين لله شكراً على ما يسره على أيديهم.


استعرض الموضوع التاليالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع السابق
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى