شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
English Translation
عدد الرسائل : 69
نقاط : 89

الاختلاف الثقافي أو البيئي في الترجمة من لغة الى اخرى

في الأحد يناير 15, 2017 10:43 pm


الاختلاف الثقافي أو البيئي في الترجمة من لغة الى اخرى
بقلم/ الأستاذ محمد حسن يوسف

بعد أن تحدثنا عن كيفية علاج الصعوبات المتمثلة في وضع معنى معين لكلمة جديدة أو التعرف على المعنى المراد من الكلمة من بين المعاني الكثيرة المحددة لها في القواميس، تصادفنا الآن مشكلة أخرى، وهي كيفية إيجاد معاني بعض الكلمات التي لا تتواجد في ثقافة أو بيئة معينة. ويرتبط هذا الموضوع بمشكلة عدم قابلية ترجمة untranslatability تلك الكلمات من اللغة المصدر SL إلى اللغة المنقول إليها TL.
وعلى سبيل المثال، ففي الثقافة الأوربية، هناك مفهوم boy friend وgirl friend، وهي مفاهيم غير موجودة بالمرة في الثقافة العربية.
كذلك تتواجد في البيئة العربية بعض الأكلات، مثل الملوخية والعرقسوس، وبعض الملبوسات، مثل عقالة وعمامة وجلابية، والتي لا تتواجد في البيئة الأجنبية.
وبالمثل ففي البيئة الأوربية أكلات مثل porridge وpork، وملبوسات مثل dinner-jacket وpullover وsari وkimono، وليس لها مقابل في العربية.
كذلك ففي الديانة الإسلامية هناك كلمات مثل " مفتي " و" زكاة " و" عدة " و" محلل " و" سلطان "، والتي ليس لها ما يقابلها في اللغة الإنجليزية.
وأحد الحلول المقترحة لعلاج مثل هذه المشكلة أن نلجأ إلى أسلوب transliteration،[1] أي كتابة الكلمة في اللغة المنقول إليها حسب طريقة نطقها في اللغة المصدر. ومن الممكن إعطاء تفسير لهذه الكلمة بين قوسين أو في هامش الصفحة. فمثلا كلمة " عدة " يمكن ترجمتها بالكلمة iddat مع إعطاء تفسير لها، وهو:
the period during which a divorced or widowed woman cannot be married (according to Islam).
وهكذا. على أنه يجب الأخذ في الاعتبار أن هذا الحل لا يجدي في حالات كثيرة.
ولتوضيح هذه المشكلة بشكل أكبر، دعنا ننظر إلى المثال التالي الذي نورده من ترجمة قصة " الطيب صالح " التي سبق الإشارة إليها. يقول المؤلف:
وقال الحاج عبد الصمد: " عليّ بالطلاق الزين عَرُس عَرُس صح مو كدب ".
وترجمها Denys Davies إلى:
And Hajj Abdul Samad said: I'll divorce my wife if Zein hasn't got himself married – and a real proper marriage it is too
.
نجد هنا أن المترجم واجه مشكلة حقيقية للتكافؤ يبدو أنها غير قابلة للترجمة. ذلك أنه وفقا للشريعة الإسلامية، حينما ينوي الرجل طلاق زوجته، يجب أن يلفظ العبارة " عليّ الطلاق " بلسانه. وهكذا أصبح هذا التعبير جزءا من الموروثات الاجتماعية،[2] فحينما يهم رجل ما بتأكيد أهمية فعل معين أو حدث معين، فإنه يقسم أو يقول ذلك التعبير، لكي يؤثر في مستمعيه ويؤكد مدى جديته بشأن هذه المسألة. ولذلك فإذا كان قارئ الإنجليزية على غير وعي بالخلفيات الثقافية والاجتماعية المتضمنة في موضوع الطلاق بالنسبة للرجل العربي، فقد يتساءل القارئ حينئذ عن السبب وراء ذكر " نية الرجل في طلاق زوجته " أثناء الحديث عن زواج الزين؟!!
وأثناء الحديث عن استعداد الزين للوقوع في حب كل فتاة جميلة يقابلها، يقول الطيب صالح:
وكانت ليلاه هذه المرة فتاة من البدو
وواجه المترجم هنا أيضا مشكلة إيجاد المعادل الثقافي. فقال:
His "Lila" this time was a young girl from among the Bedouin.
وتتمثل المشكلة في هذه الترجمة في ذكر المترجم لكلمة Lila التي لم يستطع إيجاد مقابل مناسب لها في اللغة الإنجليزية، ولذلك فضّل استخدامها بنفس الشكل الذي ذُكرت به في النص الأصلي. وفي اللغة العربية، تشير الكلمة بصفة عامة إلى اسم امرأة، ولكن حينما تظهر في السياق المذكور أعلاه، فإنها تشير إلى أن الرجل قد وقع في حالة هيام شديدة بامرأة معينة، ولكن اسمها ليس ليلى. وبالطبع فهي تشير أيضا إلى قصة الحب المشهورة التي وقعت بين قيس وليلى، والمعروفة باسم " مجنون ليلى "، والتي تعتبر واحدة من أشهر قصص الحب في الأدب العربي. وغالبا ما تشكل هذه الحبيبة التي لا يستطيع محبوبها الارتباط بها معظم قصص الحب العربية، وتوصف البطلة فيها باسم " ليلى ". بل ظهرت بعض الأمثلة العربية بعد هذه القصة والتي تستعير اسم " ليلى " فيها، كالمثل القائل " كل يغني على ليلاه ".
وهكذا نجد أن البعد الثقافي يلعب دورا رئيسيا في عملية الترجمة. فالكلمات التي لها أكثر من دلالة في إحدى اللغات قد لا يكون لها نفس الانعكاسات المؤثرة في لغة أخرى. وعلى سبيل المثال، يأخذ " القمر " بعدا رومانسيا في الثقافة العربية ويشار إليه للدلالة على الحب. ولكن في الثقافة الفرنسية يجسد القمر مفاهيم الطفولة وعدم البراءة وربما الغباء. وتنظر إليه الثقافة الإنجليزية بنفس البُعد ولكن بصورة أقل حدة. ولذلك ففي ترجمة الجملة:
الفتاة كالقمر في جمالها[3]
حاولنا ترجمة ما يوحي به هذا التشبيه وليس التشبيه ذاته.
وفي سياقات معينة، قد تعطي بعض الكلمات – مثل أسماء الحيوانات – دلالات معينة. ففي العربية والإنجليزية، تعطي كلمات مثل دب وحمار وبغل وثعلب وكلب وقرد وخنزير إيحاءات غير مناسبة يشعر بها من يسمعها. فمثلا يوحي الدب بقلة الخبرة، والحمار بعدم الإحساس، والبغل بالعناد، والثعلب بالمكر، والكلب بالدونية، والقرد بالاستهزاء، والخنزير بالقذارة. وهكذا تصبح للتعبيرات مثل " إنه كالحمار " أو " إنهم مجموعة قرود " دلالات معينة لابد أن تعكسها الترجمة.

ويقترح Newmark أن على المترجم في بعض الأحيان " التركيز على العناصر العاطفية والمؤثرة الموجودة في النص الأصلي لأن السياق يتطلب ذلك ". ويجب ملاحظة أنه في الوقت الذي يظل فيه التركيز على أهمية نقل الرسالة المتضمنة في نص اللغة المصدر كاملة إلى اللغة المنقول إليها، بما في ذلك الاختلافات الثقافية التي تحتوي عليها رسالة اللغة المصدر، فإنه يجب التعامل مع عناصر المعنى الدلالي بإحساس واعٍ. ويجب على المترجم ألا يحاول تضمين المعاني غير الجوهرية الغارقة في ثقافة اللغة المصدر إلى ترجمته، إذ قد تصبح الترجمة في هذه الحالة مشوهة جزئيا أو كليا.


avatar
رودى
مشرفة
مشرفة
عدد الرسائل : 104
نقاط : 138

رد: الاختلاف الثقافي أو البيئي في الترجمة من لغة الى اخرى

في الأحد يناير 22, 2017 10:37 pm


من اوائل الاشياء التي على المترجم اتقانها هي
ثقافة البلد التي تتحدث اللغة المترجم منها/ اليها
قبل اتقانه للغة نفسها
مقال رائع مشكور


avatar
السمنودى
عدد الرسائل : 179
نقاط : 301

رد: الاختلاف الثقافي أو البيئي في الترجمة من لغة الى اخرى

في الثلاثاء أبريل 11, 2017 1:53 am


جزاك الله كل الخير


avatar
المعهد البريطانى
عدد الرسائل : 139
نقاط : 178

رد: الاختلاف الثقافي أو البيئي في الترجمة من لغة الى اخرى

في الخميس أبريل 27, 2017 2:17 am


Great work
it's very helpful


استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى