منتديات انجلشاوي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
Ms.Faten
Ms.Faten
الادارة
الادارة
انثى عدد الرسائل : 2319
العمر : 37
العمل/الترفيه : معلمة لغة انجليزية و مترجمة
المزاج : عال اوى :)
نقاط : 5915
http://englishawe.yoo7.com

Plot summary of Scarlet letter ملخص رواية الحرف القرمزي Empty Plot summary of Scarlet letter ملخص رواية الحرف القرمزي

في الإثنين مارس 11, 2019 8:59 pm

Plot summary of Scarlet letter ملخص رواية الحرف القرمزي
الحرف القرمزي (1850) هي رواية كتبها ناثانيال هاوثورن، وهي تعد واحدة من الروائع التي كتبها. تدور أحداث الرواية في القرن السابع عشر في مدينة بوسطن المتزمتة. وتحكي قصة هستر براين التي أنجبت بعدما ارتكبت خطيئة الزنا، ثم تتوب وتحاول أن تعيش حياة كريمة. ويُحاول هوثورن استكشاف مواضيع جديدة حول القانون، والخطيئة، والإثم.


Plot summary of Scarlet letter ملخص رواية الحرف القرمزي 9781593082079_p0_v4_s550x406

تدور أحداث الرواية خلال فصل الصيف في مدينة بوستون بماساشوستس بالقرن السابع عشر، داخل قرية متزمتة. تَضْطَّر سيدة شابة، تُدْعَى هستر براين، أن تُغَادِر البلدة هي وطفلتها الرضيعة. وكانت ترتدي على صدرها قطعة قرمزية اللون من القماش. وكانت القماشة على شكل الحرف "A". يُمثِّل الحرف القُرمُزيّ "A" خطيئة الزنا التي ارتكبتها هستر، فهو رمز لإثمها أو عارها ليراه كل الناس. يُخبر أحد الناس رجلاً كبيراً بأن هستر قد ارتكبت الزنا. قام روجر شيلينجوورث، زوج هستر الذي يكبرها بكثير، بارسال زوجته إلى أمريكا، بينما ظل هو لترتيب بعض الأمور في أوروبا. لم يصل روجر إلى بوستون، وأجمع الناس على أنه فُقِدَ في البحر. ومن الواضح أن هستر قد تورطت في علاقة أثناء انتظار زوجها، مما أسفر عن ولادة ابنتها. لكن هستر لن تبوح باسم حبيبها، ويبقي الحرف القرمزى وفضيحتها بين الناس بمثابة عقاب لها على إثمها وتكتمها. وفي هذا اليوم، أمر رؤساء المدينة بشنقها، ولكنها رفضت ذِكر اسم والد طفلتها.[3]

ويتضح أن الرجل العجوز هو زوج هستر المفقود. حيث جاء إلى بوستون من أجل الانتقام. ولم يبوح بهويته الحقيقية إلى لهستر. ومرت سنوات عديدة. عملت هستر كخياطة، وكبرت ابنتها بيرل لتصبح طفلة عنيدة شيطانية. تعتبر بيرل رمز الحرف القرمزي الذي يمثل حب هستر وعقابها. وقد عاشوا في كوخ صغير على أطراف مدينة بوستون، بعد أن أصبحوا منبوذين من المجتمع. حاول مسئولون في المجتمع أخذ بيرل من أمها، ولكن تمكَّنت الأم وابنتها من البقاء معاً بمساعدة أحد الوزراء يدعى آرثر ديميسدال. ويبدو أن ديميسدال يعاني من مشاكل في القلب ناتجة عن مشاكل نفسية. وتمكن شيلنجوورث من ملازمة الوزير المريض ليمنحه الرعاية اللازمة طوال الوقت. كان شيلنجوورث يشك بوجود علاقة بين مرض ديميسدال والسر الذي تُخفيه هستر. ولذلك، بدأ في اختبار الوزير ليأخذ منه ما يستطيع من معلومات. وفي أحد الأيام، اكتشف شيلينجوورث شيئاً تم إخفاؤه عن القاريء أثناء ما كان الوزير نائماً، وهو حرف "A" محروق داخل خزانة ديميسدال، مما أكَّد شكوكه.[3]
لوحة الحرف القرمزي.بريشة الفنان تي إتش ماتيسون. قد يكون رسم هذه اللوحة الزيتية في عام 1860 على قماش الكانافا استرشاداً بنصيحة هوثورن.

زادت المشاكل النفسية التي يعاني منها ديميسدال، وقام باختراع أساليب جديدة لتعذيب نفسه. أثناء ذلك الوقت، زادت أعمال هستر الخيرية من تعاطف المجتمع معها. وفي ليلة من الليالي، قابلت هستر وابنتها ديميسدال وهما عائدتان من زيارة جون وينتروب في ساعاته الأخيرة قبل موته. وكان الوزير يقف فوق مشنقة البلدة يحاول أن يعاقب نفسه على أخطائه. انضمت إليه هستر وابنتها. رفض ديميسدال طلب بيرل بالاعتراف بها علناً في اليوم التالي. ثم ظهر شهب على شكل حرف A ذو لون أحمر باهت في السماء المظلمة. فَسَّرَه بعض سكان المدينة بأنه يرمز للملاك، لموت شخص مهم في المجتمع، ولكن ديميسدال رأى أن الحرف يرمز لفاحشة الزنا. وبَدَأَت حالة الوزير تسداد سوءً، وبالتالي قررت هيستر التدخل. ذًهبت إلى شيلينجوورث وطلبت منه أن يتوقف عن تعذيب ديميسدال. ولكنه رفض. وبالتالي، هدَّدته هيستر بأنها ستُخبر ديميسدال بهوية شيلينجوورث الحقيقية.[3]

كانت هيستر وابنتها تتمشيان في الغابة. لم تُشرق الشمس على هستر، بينما كانت بيرل تنعم بأشعة شمس. وفي نفس الوقت، قابلتا ديميسدال الذي كان يتمشى في الغابة أيضاً. أخبرت هستر ديميسدال بحقيقة هوية شيلينجوورث. ومن ثم قرر الحبيبان الهرب إلى أوروبا، حيث يمكنهما العيش معاً مع بيرل كعائلة واحدة. سيركبون مركباً ليتجهوا إلى أوروبا في أربعة أيام. شعر كل منهما بشيء من الحرية، وقامت هستر بإزالة الحرف القرمزي وتركت شعرها ينساب. وشَقَّت أشعة الشمس السحاب والشجر لِتُنير فرحة وحرية هستر. ولم تتعرف بيرل على أمها يدون ارتداء الحرف القرمزي. وبدأت تصرخ حتى أشارت أمها على الحرف القرمزي الموجود على الأرض. طلبت هستر من بيرل أن تأتي إليها، ولكنها لن تذهب إليها إلا إذا أعادت هستر الحرف القرمزي إلى فستانها مرة أخرى. ثم ذهبت بيرل إلى أمها. قَبَّل ديميسدال بيرل على جبهتها، ولكنها قامت بمسحها لأن ديميسدال يرفض الاعتراف بها على الملأ. ومع ذلك، يبدو أن الوزير قد بدأ يشعر براحة تجاه ما اقترفه من أخطاء في حياته الماضية.

وقبل رحيل السفينة بيوم، اجتمع سكان البلدة للاحتفال بالانتخابات، وقام ديميسدال بإلقاء خطبة بليغة جداً. وعلمت هستر في نفس الوقت بأن شيلينجوورث قد عرف بخطتهما، وحجز تذكرة على نفس السفينة. وبعد أن غادر ديميسدال الكنيسة فور إنهاء خطبته، وجد هستر وبيرل واقفتين عند المشنقة. ثم قام بالصعود إلى المشنقة ليَنْضَم إلى حبيبته وابنته، واعترف بها علناً. ثم كشف عن العلامة المحفورة على صدره. ومات ديميسدال بعد أن قَبَّلَتهُ بيرل.

مات شيلينجوورث بعد عام من موت الوزير بسبب غضبه لعدم الانتقام. رحلت هستر وابنتها عن مدينة بوستون، ولم يعرف أحد ماذا حدث لهما. وبعد مرور عدة سنوات، عادت هستر وحدها لتعيش في كوخها القديم وتمارس أعمالها الخيرية. وكان يصلها خطابات من بيرل. كانت هناك شائعات بأن بيرل قد تزوجت برجل أوروبي أرستقراطي، وأصبح لها عائلتها الخاصة. ورثت بيرل كل أملاك شيلينجوورث، على الرغم من أنه كان يعلم أنها ليست ابنته. أصبحت هستر تشعر بالحرية، وقد غفر لها أهل البلدة طيشها، خاصة النساء. عندما ماتت هستر، دُفِنت في مقبرة جديدة بالقرب من مقبرة أخرى بالقرب من كنيسة الملك. كانت مقبرتها بالقرب من المقبرة الغارقة، ولكن هناك مسافة بينهما. وهناك بلاطة واحدة للضريحين. وتم تزيين البلاطة بالحرف "A"، ليشير إلى هستر وديميسدال.



The Scarlet Letter opens with a long preamble about how the book came to be written. The nameless narrator was the surveyor of the customhouse in Salem, Massachusetts. In the customhouse’s attic, he discovered a number of documents, among them a manuscript that was bundled with a scarlet, gold-embroidered patch of cloth in the shape of an “A.” The manuscript, the work of a past surveyor, detailed events that occurred some two hundred years before the narrator’s time. When the narrator lost his customs post, he decided to write a fictional account of the events recorded in the manuscript. The Scarlet Letter is the final product.

The story begins in seventeenth-century Boston, then a Puritan settlement. A young woman, Hester Prynne, is led from the town prison with her infant daughter, Pearl, in her arms and the scarlet letter “A” on her breast. A man in the crowd tells an elderly onlooker that Hester is being punished for adultery. Hester’s husband, a scholar much older than she is, sent her ahead to America, but he never arrived in Boston. The consensus is that he has been lost at sea. While waiting for her husband, Hester has apparently had an affair, as she has given birth to a child. She will not reveal her lover’s identity, however, and the scarlet letter, along with her public shaming, is her punishment for her sin and her secrecy. On this day Hester is led to the town scaffold and harangued by the town fathers, but she again refuses to identify her child’s father.

The elderly onlooker is Hester’s missing husband, who is now practicing medicine and calling himself Roger Chillingworth. He settles in Boston, intent on revenge. He reveals his true identity to no one but Hester, whom he has sworn to secrecy. Several years pass. Hester supports herself by working as a seamstress, and Pearl grows into a willful, impish child. Shunned by the community, they live in a small cottage on the outskirts of Boston. Community officials attempt to take Pearl away from Hester, but, with the help of Arthur Dimmesdale, a young and eloquent minister, the mother and daughter manage to stay together. Dimmesdale, however, appears to be wasting away and suffers from mysterious heart trouble, seemingly caused by psychological distress. Chillingworth attaches himself to the ailing minister and eventually moves in with him so that he can provide his patient with round-the-clock care. Chillingworth also suspects that there may be a connection between the minister’s torments and Hester’s secret, and he begins to test Dimmesdale to see what he can learn. One afternoon, while the minister sleeps, Chillingworth discovers a mark on the man’s breast (the details of which are kept from the reader), which convinces him that his suspicions are correct.

Dimmesdale’s psychological anguish deepens, and he invents new tortures for himself. In the meantime, Hester’s charitable deeds and quiet humility have earned her a reprieve from the scorn of the community. One night, when Pearl is about seven years old, she and her mother are returning home from a visit to a deathbed when they encounter Dimmesdale atop the town scaffold, trying to punish himself for his sins. Hester and Pearl join him, and the three link hands. Dimmesdale refuses Pearl’s request that he acknowledge her publicly the next day, and a meteor marks a dull red “A” in the night sky. Hester can see that the minister’s condition is worsening, and she resolves to intervene. She goes to Chillingworth and asks him to stop adding to Dimmesdale’s self-torment. Chillingworth refuses.

Hester arranges an encounter with Dimmesdale in the forest because she is aware that Chillingworth has probably guessed that she plans to reveal his identity to Dimmesdale. The former lovers decide to flee to Europe, where they can live with Pearl as a family. They will take a ship sailing from Boston in four days. Both feel a sense of release, and Hester removes her scarlet letter and lets down her hair. Pearl, playing nearby, does not recognize her mother without the letter. The day before the ship is to sail, the townspeople gather for a holiday and Dimmesdale preaches his most eloquent sermon ever. Meanwhile, Hester has learned that Chillingworth knows of their plan and has booked passage on the same ship. Dimmesdale, leaving the church after his sermon, sees Hester and Pearl standing before the town scaffold. He impulsively mounts the scaffold with his lover and his daughter, and confesses publicly, exposing a scarlet letter seared into the flesh of his chest. He falls dead, as Pearl kisses him.

Frustrated in his revenge, Chillingworth dies a year later. Hester and Pearl leave Boston, and no one knows what has happened to them. Many years later, Hester returns alone, still wearing the scarlet letter, to live in her old cottage and resume her charitable work. She receives occasional letters from Pearl, who has married a European aristocrat and established a family of her own. When Hester dies, she is buried next to Dimmesdale. The two share a single tombstone, which bears a scarlet “A.”





Plot summary of Scarlet letter ملخص رواية الحرف القرمزي Ouuuso11



استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى