استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
Ms.Faten
Ms.Faten
الادارة
الادارة
انثى عدد الرسائل : 2303
العمر : 36
العمل/الترفيه : معلمة لغة انجليزية و مترجمة
المزاج : عال اوى :)
نقاط : 5867
http://englishawe.yoo7.com

ترجمة قصيدة السيدة لعازر lady Lazarus للشاعرة سيلفيا بلاث Empty ترجمة قصيدة السيدة لعازر lady Lazarus للشاعرة سيلفيا بلاث

في الخميس أبريل 04, 2019 1:19 am

ترجمة قصيدة السيدة لعازر lady Lazarus للشاعرة سيلفيا بلاث

السيدة لعازر
-------------------------------
ها قد فعلتها تارة أخرى .
أفلح في ذلك ـــــ
مرة كل عشر

أنا معجزة تمشي على قدم وساق
بشرتي مثل درع الأباجورة ، براق
قدمي اليمنى مِثَقَّلَةُ أوراق ،

ملامحي ، ممحية ،
مثل ملفعة كتانية
هيا إنزع عن وجهي القناعا ،

عدوي هيا ؟.
هل أخيفك ، أمن بشاعة ؟ ــــــ
جحر الأنف ، كهفا العينين ، و طقم أسناني ، مستديرا ؟

ورائحة أنفاسي ، خميرة
تدوم يوماً كاملاً ، مستطيرة.
قريبا ، قريبا سينبت اللحم

الذي إنتاشه القبر ، طعاما
سيعود إلى منابته و يكسو العظاما
وأعود كما كنت إمرأة بسامة .

أنا في الثلاثين من عمري.
أنا سنورة ، بتسع أرواح أواجه الحماما.
هذه ثالث الموتات.

يا لتفاهة الفناء كل عشر سنوات
يا لملايين الروابط والشعيرات .
وحشد غفير يتدافع كاللجة

يتماحق يتساحق في رجة
ليشهد تعريتي ، فرجة
هنا يجري استعراض رقص للعاريات.

أيها السادة والسيدات
ها هما يدايا ركبتايا ، حاسرات.
وعظامي ، وإن بدت باليات

إلا أنني ذات المرأة ، دون الباقيات.
عندما حدث ذلك في المرة الأولى
كنت في عاشرة الطفولة

كان حدثاً عرضياً .
المرة الثانية فعلتها عن قصد ونية
أردت ذهاباً أبديا

أوصدت على نفسي كصدفة بحرية
كان عليهم أن ينادوا وينادوا ، عليا
كان عليهم نزع الديدان كاللآلئ عن جانبيا

الموت
فن ، مثل أي أمر آخر .
وأنا أتقنه بفرادة ملموسة.

أفعله ليكون حريقا
أفعله ليكون كالحقيقة.
بل يمكن القول بأنني ممسوسة .

هو سهل ، حد إرتكابه في زنزانة
سهل ، حد لقائه بثبات ورصانة .
لكن ما يؤذيني حد الإهانة،

هو عودة الروح ، تلك الاستعراضية
في رابعة النهار والشمس حية
إلى نفس الحيز ، ونفس الوجه ،

وإلى نفس الفظاظة وصيحات الدهشة:
"يا للمعجزة !"
هنالك ثمن للإبتهاج

ثمن مقابل النظر إلى خدوشي ،
هنالك ثمن مقابل سماع ، إختلاجي ــــ
يا للرواج .

وهنالك ثمن ، ثمن باهظ جدا
مقابل كلمة أو لمسة
أو قليل من الدماء

أو قطعة من شعري أو لباسي
إذن ، إذن ، سيدي الآس .
إذن ، سيدي القاسي .

أنا تحفتكم ،
أنا كنزكم الماسي ،
أنا وليدة الذهب النقي

ذائبة في صيحة .
أتقلب في إحتراقي .
لا تظنوا بأني أزدري عطفكم ، ويحا !

رماد ، رماد ، حتا ــــ
تحركونه ، تقلبونه.
لا لحم ، لا عظم ، لا شئ تحته ـــ

سوى لوح صابون
خاتم عرس
وحشوة ذهبية .

يا سيد الأعالي ، يا سيد الأشرار
حذاري
حذاري.

هأنذا من الرماد في إستواء
أنهض بقبة شعر حمراء
وإلتهم الرجال كالهواء
-------------------------------------------------
أسعد بسماع نقدكم بجميع الزوايا ...حادة ..أو منفرجة .. أو غير ذلك ، مع الشكر والتقدير
يتبع النص الأصلي للقصيدة ...


Lady Lazarus
by Sylvia Plath
-------------------------------------

I have done it again.
One year in every ten
I manage it--

A sort of walking miracle, my skin
Bright as a Nazi lampshade,
My right foot

A paperweight,
My face a featureless, fine
Jew linen.

Peel off the napkin
O my enemy.
Do I terrify?--

The nose, the eye pits, the full set of teeth?
The sour breath
Will vanish in a day.

Soon, soon the flesh
The grave cave ate will be
At home on me

And I a smiling woman.
I am only thirty.
And like the cat I have nine times to die.

This is Number Three.
What a trash
To annihilate each decade.

What a million filaments.
The peanut-crunching crowd
Shoves in to see

Them unwrap me hand and foot--
The big strip tease.
Gentlemen, ladies

These are my hands
My knees.
I may be skin and bone,

Nevertheless, I am the same, identical woman.
The first time it happened I was ten.
It was an accident.

The second time I meant
To last it out and not come back at all.
I rocked shut

As a seashell.
They had to call and call
And pick the worms off me like sticky pearls.

Dying
Is an art, like everything else.
I do it exceptionally well.

I do it so it feels like hell.
I do it so it feels real.
I guess you could say I've a call.

It's easy enough to do it in a cell.
It's easy enough to do it and stay put.
It's the theatrical

Comeback in broad day
To the same place, the same face, the same brute
Amused shout:

'A miracle!'
That knocks me out.
There is a charge

For the eyeing of my scars, there is a charge
For the hearing of my heart--
It really goes.

And there is a charge, a very large charge
For a word or a touch
Or a bit of blood

Or a piece of my hair or my clothes.
So, so, Herr Doktor.
So, Herr Enemy.

I am your opus,
I am your valuable,
The pure gold baby

That melts to a shriek.
I turn and burn.
Do not think I underestimate your great concern.

Ash, ash--
You poke and stir.
Flesh, bone, there is nothing there--

A cake of soap,
A wedding ring,
A gold filling.

Herr God, Herr Lucifer
Beware
Beware.

Out of the ash
I rise with my red hair
And I eat men like air.
23-29 October 1962
منقول

من هنا نبذة عن حياة واعمال الشاعرة سيلفيا بلاث






استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى