منتديات انجلشاوي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
Professional
Professional
عدد الرسائل : 283
نقاط : 377

تحليل شخصيات رواية مزرعة الحيوانات لجورج ارويل Animal Farm بالعربي والانجليزي Empty تحليل شخصيات رواية مزرعة الحيوانات لجورج ارويل Animal Farm بالعربي والانجليزي

الثلاثاء فبراير 23, 2021 4:43 pm

تحليل شخصيات رواية مزرعة الحيوانات لجورج ارويل Animal Farm بالعربي والانجليزي

شخصيات و أحداث الرواية تسخر من الدوجمائية السياسية، المتمثلة في الرواية في "الحيوانية" (بالإنجليزية: Animalism) و كما تسخر من السلطوية و سذاجة البشر.
الخنازير

تحليل شخصيات رواية مزرعة الحيوانات لجورج ارويل Animal Farm بالعربي والانجليزي 71wJ+9C83vL

سلاسلات الخنازير التي صورت عليها الشخصيات قد تكون ذات دلالة.
ميجُر العجوز
   هو صاحب فكرة الثورة الأصلي، لكنه لم يعاصر تنفيذها، و طبقا لبعض التفسيرات فهو مبني على شخصية كل من كارل ماركس مؤسس الماركسية أساس الشيوعية، حيث أنه يصف المجتمع المثالي الذي تمكن للحيوانات إقامته لو أطاحوا بسيطرة البشر؛ و أيضا فلاديمر لينين من حيث أن جمجمته معروضة بتوقير للزيارة الشعبية كما فُعل بجثمان ليين. إلا أنه طبقا لكريستوفر هِتشِنز إن شخصيتا لينين و تروتسكي مدمجتان في واحدة يمثلها سنوبول، أو نه قد لا يوجد لينين على الإطلاق.
   (بالإنجليزية Old Major)

نابليون
   هو الشخصية الشريرة الرئيسية في الرواية، و هو طاغية،، و هو قليل الكلام و يصرف شؤونه بعزم، و هو مبني على شخصية ستالين، و هو يراكم سلطته بالاعتماد على جراء صغيرة أخذها من أهلها ليربيها فتكبر كلابا حراسة شرسة تمثل الشرطة السرية. انفرد بالسلطة بعد إقصاء رفيقه سنوبول و استنادا إلى دعاية مضللة يطلقها سكويلر و كذلك بالإرهاب الذي تمثله الكلاب يضمن خضوع الحيوانات الأخرى. و غير تدريجيا لصالحه الوصايا التي قامت عليها الثورة. و بنهاية المسرحية نجد نابليون و رفاقه الخنازير قد تعلموا المشي منتصبين و أخذوا يصرفون كالبشر الذين كانوا قد ثاروا عليهم.
   يلاحظ أن فصيلة الخنزير التي صور على هيئتها نابليون لم تمثل عليها أي شخصية أخرى.
   كما أنه في الطبعة الفرنسية الأولى شُمِّيَ César أي "قيصر" إلا أنه في ترجمات فرنسية أخرى ظل نابليون
   (بالإنجيليزية: Napoleon)

سنوبول
   خصم نابليون و الرئيس الأصلي للمزرعة بعد الانقلاب على جونز، و ربما كان إيماء إلى ليون تروتسكي، مع أنه بالنظر إلى رأي أورويل في تروتسكي فقد يكون إشارة إلى المناشفة، و هو يحوز ثقة معظم الحيوانات بأن يقود حصادا ناجحا، إلا أن نابليون يطرده من المزرعة بمعاونة كلابه مع أن سنوبول يعمل لصالح المزرعة و الحيوانات و يسعى لتحقيق حلمهم بإقامة يوتوبيا إيجالتاريّة، ثم ينشر شائعات لإظهاره بمظهر الشرير الفاسد الذي كان يخطط لتخريب حلم الحيوانات بتحسين المزرعة. و في السيرة التي كتبها برنارد كرِك عن جورج أورويل فإنه يدفع بأن سنوبول مستلهم من شخصية أندرياس نِن قائد حزب عمال الاتحاد الماركسي الذي كان وقع ضحية التطهير الشيوعي أثناء الحرب الأهلية الإسبانية.
   (بالإنجليزية: Snowball)

سكويلر
   عامل قصير بدين يعمل ذراعا أيمنا لنابليون و وزير دعايته، و هو مستوحى من فياتشسلاف مولوتوف و صحيفة برافدا، و هو يُطوِّع اللغة لتبرير و تأصيل و تعظيم كل أفعال نابليون، و هو يمثل الغطاء الإعلامي الذي استخدمه ستالين لتبرير الفظائع التي ارتكبها. حرص أورويل في كل أعماله على بيان الكيفية التي يُطوِع بها السياسيون اللغة لملاءمة أغراضهم، فسكويلر يعيق المجادلات بتعقيدها و هو يربك المتحاورين، و هو يدعي أن الخنازير بحاجة إلى الرفاهيات التي ينالونها قصرا دون غيرهم ليتمكنوا من العمل لصالح الجميع. و عندما تحاصره الأسئلة و الاستنكارات فإنه يلوح بخطر عودة اليد جونز، مالك المزرعة المطاح به لتبرير ميزات الخنازير. كما أنه يستخدم الإحصائيات ليقنع الحيوانات بأن نوعية حياتهم تتحسن باضطراد، و لأن معظم الحيوانات لا يذكرون كثيرا مما كانت عليه الحياة قبل الثورة فهم يصدقونه.
   (بالإنجليزية: Squealer)

مينيمس
   خنزير شاعر يكتب النشيد الوطني الثاني ثم الثالث لمزرعة الحيوان بعد تحريم أغنية "وحوش إنجلترا"، و هو يمثل المعجبين بستالين داخل و خارج الاتحاد السوفيتي مثل ماكسيم غوركي.
   (بالإنجليزية: Minimus)

العُفور
   يُلمَح إلى أنهم أبناء نابليون مع أن هذا لم يُصرَّح به في الرواية و هم الجيل الأول من الخنازير المُنَشَّئين على فكرة انعدام المساواة بين الحيوانات، كما يمكن أن يكونوا معادلين للجيل الذي نشأ تحت حكم لينين.

الخنازير المتمردون
   أربعة خنازير يتذمرون من سيطرة نابليون على المزرعة إلا أنهم سرعان ما يُعدمون، و هم يمثلون الضباط و الوزراء الشيوعيين الذين أعدموا في التطهير الكبير في الاتحاد السوفيتي قبل الحرب العالمية الثانية. في ذلك التطهير عُذِّب الضباط و الوزراء لتنتزع منهم اعترافات كاذبة اتُّخِذَت أدلة ضدهم في المحاكمات. فقد اعترف كل من الخنازير المتمردون بعلاقتهم بسنوبول المنفي مما استتبع قتلهم بيد الشرطة السرية الكلابية لنابليون. في التظهير الروسي وجهت اتهامات بالتآمر مع الغرب لقتل ستالين و إعادة اقتصاد السوق إلى روسيا، و أقرب الأمثلة إلى الخنازير المتمردين هم نيكولاي بخارين و ألكسي ركوف و جريجوري زينوڤييڤ و لف كامينيف .
البشر فى رواية مزرعة الحيوان ل جورج أورويل

السيد جونز
   المالك السابق للمزرعة الذي يمثل نيقولاي الثاني مَلِكُ روسيا، قيصر المخلوع الذي واجهته صعوبات مالية في الأيام السابقة على ثورة 1917. كما أن الشخصية إيماءة إلى لويس السادس عشر ملك فرنسا، كما يوجد ما يشير إلى أنه يعادل الأوتوقراطية الرأسمالية الفاشلة التي تعجز عن إدارة المزرعة و العناية بالحبوانات. يُصوَّر جونز على أنه مفرط في شرب الخمر و تثور الحيوانات عليه بعد أن يفرط في الشراب فلا يرعاهم و لا يطعمهم.
   محاولة جونز و عمال المزرعة استعادتها من الحيوانات تسمى معركة سقيفة البقر
   (بالإنجليزية: Mr. Jones)

السيد فرِدرك
   المالك المسيطر على مزرعة بنشفيلد (بالإنجليزية Pinchfield) و هي مزرعة مجاورة مُعتنى بها على ما ينبغي، و هو يمثل أدولف هتلر و الحزب النازي عموما، فهو يشتري الخشب من الحيوانات مقابل أموال مزيفة ثم يهاجمهم لاحقا مدمرا طاحونتهم إلى أنه ينهزم في معركة الطاحونة التي يمكن أن تشير إلى معركة موسكو أو معركة ستالينغراد، كما توجد حكايات عن إساءته معاملة حيوانات مزرعته التي يمكن أن تعادل تعامل الحزب النازي مع المعارضين السياسيين.
   (بالإنجليزية Mr. Frederick)

السيد بِلكِنغتُن
   المالك الدمث الماهر لمزرعة فكسوود (بالإنجليزية Foxwood) و هي مزرعة تغشاها الأعشاب البرية كما هو موصوف في الكتاب، و هو يمثل العالم الأنجلوسكسوني، أي بريطانيا و الولايات المتحدة الأمريكية و ما يدور في فلكهما، و لعبة الورق في نهاية الرواية إسقاط على مؤتمر طهران الذي امتدح فيه المؤتمرون كل منهم الآخر و هم يغشون في اللعبة، و هو مشهد ساخر لأن الخنازير متحضرة و طيبة مع البشر على عكس كل ما ناضلوا لأجله. و هو ما حدث في مؤتمر طهران حيث تحالف الاتحاد السوفيتي مع الولايات المتحدة و المملكة المتحدة و هما الدولتان الرأسماليتان اللتان ناضلت ضدهما في بداية الثورة. في نهاية اللعبة يسحب كل من نابليون و بِلكِنغتُن آسا ثم يبدآن الشجار و الصياح ممثلا لبداية التوتر بين الشرق و الغرب.
   (بالإنجليزية: Mr. Pilkington)

السيد وِبمر
   رجل استأجره نابليون ليقوم بدور العلاقات العامة لمزرعة الحيوان مع مجتمع البشر، و هو مبني على نحو فضفاض على شخصيات مفكرين غربيين من أمثال جورج برنارد شو، و خاصة لنكولن ستفنز الذي زار الاتحاد السوفيتي سنة 1919.
   (بالإنجليزية Mr. Whymper)

الحافريات فى رواية مزرعة الحيوان لجورج أورويل:
الأحصنة و الحمير
بُكسر
   أحد الشخصيات الرئيسية و هو رمز للطبقى العاملة، البروليتاريا، مخلص و متفان و طيب و محترم و أقوى حيوانات المزرعة جسما، إلا أنه ساذج و بطيء. جهله و ثقته العمياء في قُوَّاده تقوداناه إلى مصرعه و مكسبهم، و تحديدا فإن عمله الجسدي الشاق يمثل الحركة الاستاخانوفية، و مقولته "سأعمل بكد أكبر" تستدعي شخصية يورجس رُدكَس في رواية الكاتب الأمريكي أبتن سنكلير المعنونة الدغل، و مقولته الثانية "نابليون دوما مصيب" مثال على نجاح بروباغندا سكويلر. كان أخلاق بكسر في العمل محل مديح الخنازير و ضربوا به مثالا و قدوة للحيوانات الأخرى ليحتذوا به، لكن عندما أصيب بكسر و لم يعد قادرا على العمل فإن نابليون يرسل به إلى جزار الخيول المريضة و يخدع الحيوانات الأخرى بقوله إن بكسر قد مات في سلام في مستشفى و أن عربة الإسعاف كانت عربة جزار الخيول التي لم يعد طلاؤها.
   (بالإنجليزية: Boxer)

كلوفر
   الفرس رفيقة بُكسر، و هي تساعد بكسر و تعتني به عندما شُق حافره، و تلوم نفسها لنسيانها الوصايا السبع في حين أن سكويلر كان في الحقيقة قد عدلها لصالح نابليون، و هي عطوفة كما بدا عندما حَمَت صيان البط أثناء خطبة ماجُر، كما أنها انزعجت عندما أعدمت الكلابُ حيواناتٍ، و أجلتها الخيول الثلاثة التي حلت محل بُكسر. و غير كونها الأم فإنها قد تمثل السواد من سكان الإمبراطورية الروسية الذين لم يصدقوا الخطاب الماركسي إلا أنه لم يكن بيدهم ما يفعلوه.
   (بالإنجليزية: Clover)

مولي
   مهرة أنانية و مغرورة تحب التزين بالشرائط في معرفتها و أكل مكعبات السكر (التي تمثل الرفاهية) و أن يدللها البشر و يرعوها، و هي تمثل الطبقة العليا، البرجوازية و النبلاء الذين فرُّوا إلى الغرب بعد الثورة الروسية و تسبدوا على الروس في المهجر، لذا فهي سرعان ما غادرت المزرعة إلى أخرى و لم تذكر سوى مرة بعدها، و هي واحدة من الشخصيات القليلة التي تبقى.
   (الإنجليزية: Mollie)

بنيَمين
   حمار عجوز حكيم لا يُظهر سوى القليل من العواطف و أحد معمري الحيوانات، و يبقى في نهاية الرواية. عادة ما تسأله الحيوانات عن عزوفه عن التعبير إلا أنه دوما يجيب "الحمير تعمر طويلا، و لم ير أحد منكم حمارا ميتا"، كما أن بنيَمين يمكنه القراءة مثل أي خنزير، إلا أنه قليلا ما يستعرض قدرته تلك. هو صديق مخلص لبكسر و حزن بشدة عندما أخذ بكسر بعيدا. كان بنيَمين يعلم بفساد الخنازير طوال الوقت إلا أنه لم يقل شيئا للحيوانات الآخرين، و هو يمثل المُتهكمين في المجتمع. كما يُحتمل أنه سخرية من المثقفين الذين لديهم من الحكمة ما يساعدهم على تجنب التطهير إلا أنهم لا يأخذون أي مواقف، مثل السلميين الذين كره أورويل بمسلكهم. كما يحتمل أن بنيَمين هو أورويل ذاته، فبنيَمين يمكن رؤيته على أنهم الذين عاشوا أثناء طغيان قيصر و شهدوا عقم، أو على الأقل تشككوا، في إمكانية تحقق اليوتوبيا التي يُبشِّر بها البلاشفة و من بعدهم الحكومة السوفيتية.
   (بالإنجليزية: Benjamin)

حيوانات أخرى فى رواية مزرعة الحيوان لجورج أورويل:
مُرييل
   عنزة عجوز حكيمة صديقة كل حيوانات المزرعة، و هي مثل بنيمين و سنوبول، أحد الحيوانات القلائل في المزرعة الذين يمكنهم القراءة (و إن كان بصعوبة، إذ عليها أن تتهجى الكلمة أولا) و تعين كلفر على اكتشاف أن الوصايا السبع قد جرى التلاعب بها طوال الوقت. و يحتمل أنها تمثل الفئة ذاتها الذي يمثلها بنيمين، و هي تموت قرب نهاية الرواية لتقدم سنها.
   (بالإنجليزية: Muriel)

الجراء
   نسل جسي و بلوبِل رباهم نابليون ليصبحوا حرسه و قد يسيرون إلى حقيقة أن ستالين أفاد في صعوده في السلطة من تعيينه كأمين عام للحزب الشيوعي على يد لينين سنة 1922، و هو الدور الذي مكنه من إنفاذ إرادته في التعيين و الترقية و الخسف بحيث يحشد مؤيديه في الحزب، و الجراء يمثلون الشرطة السرية أو جهاز المخابرات كي جي بي

موسى الغراب
   طير عجوز يأتي من حين لآخر إلى المزرعة بحكايات عن موضع في السماء يسمى جبل السكاكر (بالإنجليزية: Sugarcandy Mountain) و هو لا يعمل، و هو يمثل الزعماء الدينيين، بخاصة الكنيسة الأرثودوكسية الروسية، و هويته الدينية يدل عليها اسمه المستوحى من شخصية الرسول التوراتي و كذلك لونه الأسود، زي رجال الكنيسة؛ أما جبل السكاكر فكناية عن الجنة. كما أنه يمثل راسبوتين بولائه لقيصر، أي السيد جونز. في عهد ما بعد ثورة الحيوانات يُحرَّم الدين، كما أنه لا يستسيغ مساواته بالحيوانات الآخرين لذا فهو يغادر المزرعة بعد الثورة، إلا أنه يعود لاحقا ليواصل التبشير بوجود جبل السكاكر. يربك الحيواناتِ سلوكُ نابليون تجاه موسى، فهو من ناحية يرفض ادعاءاته على أنها هذيان، إلا أنه يدعه يبقى في المزرعة، فيما يبدوا أنه رغبة الخنازير في أن يبقوا على أمل الحيوانات في حياة أفضل في العالم الآخر، و ربما لإبقائهم مشغولين بجبل السكاكر بدلا من الانشغال بمراقبة الخنازير و ربما التمرد عليهم، و عموما فإن موسى أحد الحيوانات القلائل الذين يتذكرون زمن الثورة، و معه كلُفر و بنيمين و الخنازير.
   (بالإنجليزية: Moses the Raven)

الخراف
   يمثلون جموع البروليتاريا الذين يحركهم نابليون بالرغم من خيانته، فهم يظهرون أقل الفهم للأوضاع إلا أنهم يؤيدونه بالرغم من ذلك، و كثيرا ما ينشدون "أربعة أرجل حسن..رجلان سيِّيء" و يعتمد عليهم الخنازير لإخماد أي معارضة بالصياح و التهليل. في نهاية الرواية إحدى الوصايا السيع تُغيَّر بعد أن تتعلم الخنازير المشي على ساقين، لذا فهم يصيحون "أربعة أرجل حسن..رجلان أحسن.

الجرذان
   يمثلون بعض الشعوب البدوية في أقصى شرق جمهوريات الاتحاد السوفيتي، من قزاخ و أوزبك و تركمان و طاجيك و قرغيز

الدجاج
   يمثل الگولاگ، فهي تدمر بيضها بدلا من تسلميه إلى السلطات العليا، كما حدث أثناوء التجميع (collectivisation) من تخريب الگولاگ آلاتهم و قتل ماشيتهم رفضا لاستيلاء السوفيت عليها.

البقر
   يمثلون البلوريتاريا الذين تسرق حليبَهم الخنازيرُ لرفاهيتهم و لا يتشاركونه مع الآخرين.

القطة
   يمثل المنافقين الذين يتظاهرون بالالتزام بعقيدة أو أيديولوجيا ما لأغراض ذاتية و منفعة شخصية، و هو ما يظهر وعدها الطيور بأنهم أصبحوا رفاقا و أنهم آمنون في أن يحطوا على كفِّها.

مزرعة الحيوان (بالإنجليزية: Animal Farm):

رواية دِستوبيّة من تأليف جورج أورويل نشرت في إنجلترا يوم 17 أغسطس 1945 و هي إسقاط على الأحداث التي سبقت عهد ستالين و خلاله قبل الحرب العالمية الثانية، فقد كان أورويل اشتراكيا ديمُقراطيا و عضوا في حزب العمال المستقلين البريطاني لسنوات و ناقدا لجوزيف ستالين و متشككا في السياسات الستالينية النابعة من موسكو بعد تجربة له مع المفوضية الشعبية للشؤون الداخلية (НКВД) في الحرب الأهلية الإسبانية، و هي جهاز الشرطة السرية و العلنية السوفيتي الذي مارس إرهاب الدولة و القمع السياسي في عهد ستالين. و قد وصف أورويل في رسالة إلى إيفون دافيت رواية مزرعة الحيوان بأنها مناهضة لستالين (بالإنجليزية: "contre Stalin").

كان العنوان الأصلي للرواية بالإنجليزية Animal Farm: A fairy story، أي «مزرعة الحيوان: رواية خيالية» قد أغفله الناشر الأمريكي في طبعة 1946، و من بين كل الترجمات في أثناء حياة أورويل لم يُستبق العنوان الأصلي سوى في التِّلوغو، و قد اقترح أورويل نفسه للترجمة الفرنسية عنوان Union des républiques socialistes animales، و هو تلاعب على اسم الاتحاد السوفيتي باللغة الفرنسية، و الذي يمكن اختصاره إلى URSA التي تعني "دُبٌّ" باللاتينية.

اختارت مجلة تايم الرواية كواحدة من أفضل مئة رواية بالإنجليزية (منذ 1923 حتى تلك السنة، 2005)؛ و جاء ترتيبها 31 في قائمة أفضل روايات القرن العشرين التي أعدتها دار النشر Moden Library؛ كما فازت عام 1996 بجائزة هوگو بأثر رجعي كما ضُمِّنت في مجموعة "ذخائر كتب العالم الغربي" (بالإنجليزية: Great Books of the Western World) التي تنشرها شركة الموسوعة البريطانية.



First: character list of Animal Farm story by George Orwell
Napoleon
The pig who emerges as the leader of Animal Farm after the Rebellion. Based on Joseph Stalin, Napoleon uses military force (his nine loyal attack dogs) to intimidate the other animals and consolidate his power. In his supreme craftiness, Napoleon proves more treacherous than his counterpart, Snowball.

Snowball
The pig who challenges Napoleon for control of Animal Farm after the Rebellion. Based on Leon Trotsky, Snowball is intelligent, passionate, eloquent, and less subtle and devious than his counterpart, Napoleon. Snowball seems to win the loyalty of the other animals and cement his power.

Boxer
The cart-horse whose incredible strength, dedication, and loyalty play a key role in the early prosperity of Animal Farm and the later completion of the windmill. Quick to help but rather slow-witted, Boxer shows much devotion to Animal Farm’s ideals but little ability to think about them independently. He naïvely trusts the pigs to make all his decisions for him. His two mottoes are “I will work harder” and “Napoleon is always right.”

Squealer
The pig who spreads Napoleon’s propaganda among the other animals. Squealer justifies the pigs’ monopolization of resources and spreads false statistics pointing to the farm’s success. Orwell uses Squealer to explore the ways in which those in power often use rhetoric and language to twist the truth and gain and maintain social and political control.

Old Major
The prize-winning boar whose vision of a socialist utopia serves as the inspiration for the Rebellion. Three days after describing the vision and teaching the animals the song “Beasts of England,” Major dies, leaving Snowball and Napoleon to struggle for control of his legacy. Orwell based Major on both the German political economist Karl Marx and the Russian revolutionary leader Vladimir Ilych Lenin.

Clover
A good-hearted female cart-horse and Boxer’s close friend. Clover often suspects the pigs of violating one or another of the Seven Commandments, but she repeatedly blames herself for misremembering the commandments.

Moses
The tame raven who spreads stories of Sugarcandy Mountain, the paradise to which animals supposedly go when they die. Moses plays only a small role in Animal Farm, but Orwell uses him to explore how communism exploits religion as something with which to pacify the oppressed.

Mollie
The vain, flighty mare who pulls Mr. Jones’s carriage. Mollie craves the attention of human beings and loves being groomed and pampered. She has a difficult time with her new life on Animal Farm, as she misses wearing ribbons in her mane and eating sugar cubes. She represents the petit bourgeoisie that fled from Russia a few years after the Russian Revolution.

Benjamin
The long-lived donkey who refuses to feel inspired by the Rebellion. Benjamin firmly believes that life will remain unpleasant no matter who is in charge. Of all of the animals on the farm, he alone comprehends the changes that take place, but he seems either unwilling or unable to oppose the pigs.

Muriel
The white goat who reads the Seven Commandments to Clover whenever Clover suspects the pigs of violating their prohibitions.

Mr. Jones
The often drunk farmer who runs the Manor Farm before the animals stage their Rebellion and establish Animal Farm. Mr. Jones is an unkind master who indulges himself while his animals lack food; he thus represents Tsar Nicholas II, whom the Russian Revolution ousted.

Mr. Frederick
The tough, shrewd operator of Pinchfield, a neighboring farm. Based on Adolf Hitler, the ruler of Nazi Germany in the 1930s and 1940s, Mr. Frederick proves an untrustworthy neighbor.

Mr. Pilkington
The easygoing gentleman farmer who runs Foxwood, a neighboring farm. Mr. Frederick’s bitter enemy, Mr. Pilkington represents the capitalist governments of England and the United States.

Mr. Whymper
The human solicitor whom Napoleon hires to represent Animal Farm in human society. Mr. Whymper’s entry into the Animal Farm community initiates contact between Animal Farm and human society, alarming the common animals.

Jessie and Bluebell
Two dogs, each of whom gives birth early in the novel. Napoleon takes the puppies in order to “educate” them.

Minimus
The poet pig who writes verse about Napoleon and pens the banal patriotic song “Animal Farm, Animal Farm” to replace the earlier idealistic hymn “Beasts of England,” which Old Major passes on to the others.

Second: the analysis of the major characters in Animal Farm by George Arwell

Characters Napoleon
From the very beginning of the novella, Napoleon emerges as an utterly corrupt opportunist. Though always present at the early meetings of the new state, Napoleon never makes a single contribution to the revolution—not to the formulation of its ideology, not to the bloody struggle that it necessitates, not to the new society’s initial attempts to establish itself. He never shows interest in the strength of Animal Farm itself, only in the strength of his power over it. Thus, the only project he undertakes with enthusiasm is the training of a litter of puppies. He doesn’t educate them for their own good or for the good of all, however, but rather for his own good: they become his own private army or secret police, a violent means by which he imposes his will on others.

Although he is most directly modeled on the Soviet dictator Joseph Stalin, Napoleon represents, in a more general sense, the political tyrants that have emerged throughout human history and with particular frequency during the twentieth century. His namesake is not any communist leader but the early-eighteenth-century French general Napoleon, who betrayed the democratic principles on which he rode to power, arguably becoming as great a despot as the aristocrats whom he supplanted. It is a testament to Orwell’s acute political intelligence and to the universality of his fable that Napoleon can easily stand for any of the great dictators and political schemers in world history, even those who arose after Animal Farm was written. In the behavior of Napoleon and his henchmen, one can detect the lying and bullying tactics of totalitarian leaders such as Josip Tito, Mao Tse-tung, Pol Pot, Augusto Pinochet, and Slobodan Milosevic treated in sharply critical terms.

Characters Snowball
Orwell’s stint in a Trotskyist battalion in the Spanish Civil War—during which he first began plans for a critique of totalitarian communism—influenced his relatively positive portrayal of Snowball. As a parallel for Leon Trotsky, Snowball emerges as a fervent ideologue who throws himself heart and soul into the attempt to spread Animalism worldwide and to improve Animal Farm’s infrastructure. His idealism, however, leads to his downfall. Relying only on the force of his own logic and rhetorical skill to gain his influence, he proves no match for Napoleon’s show of brute force.

Although Orwell depicts Snowball in a relatively appealing light, he refrains from idealizing his character, making sure to endow him with certain moral flaws. For example, Snowball basically accepts the superiority of the pigs over the rest of the animals. Moreover, his fervent, single-minded enthusiasm for grand projects such as the windmill might have erupted into full-blown megalomaniac despotism had he not been chased from Animal Farm. Indeed, Orwell suggests that we cannot eliminate government corruption by electing principled individuals to roles of power; he reminds us throughout the novella that it is power itself that corrupts.

Characters Boxer
The most sympathetically drawn character in the novel, Boxer epitomizes all of the best qualities of the exploited working classes: dedication, loyalty, and a huge capacity for labor. He also, however, suffers from what Orwell saw as the working class’s major weaknesses: a naïve trust in the good intentions of the intelligentsia and an inability to recognize even the most blatant forms of political corruption. Exploited by the pigs as much or more than he had been by Mr. Jones, Boxer represents all of the invisible labor that undergirds the political drama being carried out by the elites. Boxer’s pitiful death at a glue factory dramatically illustrates the extent of the pigs’ betrayal. It may also, however, speak to the specific significance of Boxer himself: before being carted off, he serves as the force that holds Animal Farm together.

Characters Squealer
Throughout his career, Orwell explored how politicians manipulate language in an age of mass media. In Animal Farm, the silver-tongued pig Squealer abuses language to justify Napoleon’s actions and policies to the proletariat by whatever means seem necessary. By radically simplifying language—as when he teaches the sheep to bleat “Four legs good, two legs better!”—he limits the terms of debate. By complicating language unnecessarily, he confuses and intimidates the uneducated, as when he explains that pigs, who are the “brainworkers” of the farm, consume milk and apples not for pleasure, but for the good of their comrades. In this latter strategy, he also employs jargon (“tactics, tactics”) as well as a baffling vocabulary of false and impenetrable statistics, engendering in the other animals both self-doubt and a sense of hopelessness about ever accessing the truth without the pigs’ mediation. Squealer’s lack of conscience and unwavering loyalty to his leader, alongside his rhetorical skills, make him the perfect propagandist for any tyranny. Squealer’s name also fits him well: squealing, of course, refers to a pig’s typical form of vocalization, and Squealer’s speech defines him. At the same time, to squeal also means to betray, aptly evoking

Characters Old Major
As a democratic socialist, Orwell had a great deal of respect for Karl Marx, the German political economist, and even for Vladimir Ilych Lenin, the Russian revolutionary leader. His critique of Animal Farm has little to do with the Marxist ideology underlying the Rebellion but rather with the perversion of that ideology by later leaders. Major, who represents both Marx and Lenin, serves as the source of the ideals that the animals continue to uphold even after their pig leaders have betrayed them.

Though his portrayal of Old Major is largely positive, Orwell does include a few small ironies that allow the reader to question the venerable pig’s motives. For instance, in the midst of his long litany of complaints about how the animals have been treated by human beings, Old Major is forced to concede that his own life has been long, full, and free from the terrors he has vividly sketched for his rapt audience. He seems to have claimed a false brotherhood with the other animals in order to garner their support for his vision.

Characters Mr. Pilkington
Mr. Pilkington is the owner of Foxwood, a farm near Animal Farm. He is introduced as “an easy-going gentleman farmer who spent most of his time in fishing or hunting according to the season” (Chapter 4). In other words, he is more interested in doing what he enjoys than in running his farm. As a result, Foxwood is “neglected, old-fashioned” (Chapter 4). Within Animal Farm’s allegory of Soviet Communism, Foxwood represents the United Kingdom, and Mr. Pilkington represents the British ruling class. Animal Farm therefore suggests that Britain is an old-fashioned country, badly run by self-serving aristocrats. This criticism of Britain’s rulers deepens when Mr. Pilkington eats dinner with the pigs in the novella’s final chapter. Mr. Pilkington congratulates Napoleon on his cruel efficiency. He jokes: “If you have your lower animals to contend with […] we have our lower classes!” (Chapter 10). This moment crystallizes the novella’s argument that Soviet totalitarianism and British capitalism are essentially the same: cruel and exploitative.

Characters Benjamin
Benjamin is Animal Farm’s donkey. He is intelligent and able to read, but he “never exercised his faculty. So far as he knew, he said, there was nothing worth reading” (Chapter 3). He is the only animal who never really believes in the rebellion, but he doesn’t oppose it, and he doesn’t oppose Napoleon’s rise to power either. When the animals ask him to help them by reading the Commandments which have been changed on Napoleon’s orders, Benjamin refuses “to meddle in such matters” (Chapter Cool. Within the novella’s allegory of Soviet history, Benjamin represents the intellectuals who failed to oppose Stalin. More broadly, Benjamin represents all intellectuals who choose to ignore politics. Benjamin pays a high price for his refusal to engage with the Farm’s politics. When he finally tries to take action and save his best friend, Boxer, it is already too late.




استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى