منتديات انجلشاوي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
استعرض الموضوع التالياذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع السابق
Ms.Faten
Ms.Faten
الادارة
الادارة
انثى عدد الرسائل : 2333
العمر : 37
العمل/الترفيه : معلمة لغة انجليزية و مترجمة
المزاج : عال اوى :)
نقاط : 5957
http://englishawe.yoo7.com

ملخص عربي وانجليزي لمسرحية ( سيدة تانكراي الثانية ) Empty ملخص عربي وانجليزي لمسرحية ( سيدة تانكراي الثانية )

الجمعة يوليو 02, 2021 9:10 pm

ملخص عربي وانجليزي لمسرحية السيدة تانكراي الثانية (حصريا لمنتديات انجلشاوي) (زوجة مستر تانكري الثانية)

Aubrey Tanqueray, a wealthy widower, is to be married to Paula Ray, a woman younger than he and of questionable character. Aubrey’s first wife did not contribute a great deal to his happiness. A daughter, Ellean, was born to the Tanquerays shortly before the first Mrs. Tanqueray died of a fever, the only warmth, in the opinion of one of Aubrey’s friends, ever to have come to the woman’s body. Ellean has spent most of her life in a convent and is planning to take final vows.
ملخص عربي وانجليزي لمسرحية ( سيدة تانكراي الثانية ) View10[/url]
Cayley Drummle, a friend of Aubrey, discusses with him the inadvisability of marriage between members of different social classes, but Aubrey, intent on having warmth and companionship in his home life, is resolute in his determination to marry Paula. Aubrey has momentary misgivings, however, when Paula appears late at night at his apartment. Such conduct does not become a lady, Aubrey charges; it will cause talk among the servants. Paula’s opinion, indicative of her treatment of domestics, is that servants are merely machines to do chores and to appear for testimony in the divorce courts. Despite her glib pretenses, Paula, too, feels somewhat unsure about the social abyss that she and Aubrey are attempting to bridge. While she goes to put on her cloak, Aubrey, reminded by his servant that he has not opened the day’s mail, reads a letter from Ellean in which she tells him that she has communed with the spirit of her mother, who has admonished her to return to Aubrey in his loneliness. Perplexed, he is unable to foresee happiness between his daughter and his wife-to-be.

أوبري تانكراي ، أرمل ثري ، سيتزوج من باولا راي ، وهي امرأة أصغر منه وذات شخصية مشكوك فيها. علما بأن زوجته الأولى لم تمنحه قدر كبير من السعادة. ابنته ، إيليان ، التي قد ولدت لعائلة تانكيري قبل وقت قصير من وفاة السيدة تانكراي الأولى والتي توفت  بسبب الحمى وبسبب الحرارة فقط  التي اصابت جسمها، وهذا رأي أحد أصدقاء أوبري. وأمضت إليان معظم حياتها في دير حتى تصبح راهبة.
يناقش كايلي درمل ، صديق أوبري ، إنه من غير اللائق أن يتم الزواج بين أفراد من طبقات اجتماعية مختلفة ، لكن أوبري ، قد نوى على أن يتمتع بالدفء والرفقة في حياته الاسرية، وهو مصمم على أن يتزوج من بولا. لكن أوبري لديه بعض الشكوك والمخاوف المؤقتة ، لكن عندما تظهر (باولا ) في وقت متأخر من الليل في شقته. فإن مثل هذا السلوك لا يناسب سيدة ، وقد يشتبه في أوبري ؛ وستنشأ نميمة بين الخدم. لكن رأي باولا مختلف عنه، والذي يعبر عن معاملتها لخادمات المنازل ، هو أن الخدم مجرد آلات للقيام بالأعمال المنزلية وللمثول للشهادة في محاكم الطلاق. وعلى الرغم من تظاهرهم العفوي ، باولا وأوبري،  لكن لديهم الكثير من المخاوف بخصوص الهاوية الاجتماعية بينهم والتي تحاول هي وأوبري سدها. وأثناء ذهابها لتلبس معطفها ، قام الخادم بتذكير أوبري أنه لم يفتح بريد اليوم ، فتقرأ أوبري رسالة من إيليان تخبره فيها بأنها تواصلت مع روح والدتها ، وقد نصحتها بأن تعود الى أوبري ولا تتركه في وحدته. فأصبح مرتبكا و في حيرة من أمره ، لانه غير متخيل أن يحدث اتفاق و سعادة بين ابنته وزوجته..


Two months after their marriage, the unhappiness of the Tanquerays in their domestic life is apparent to all their friends. Paula is bored with the inactivity of country life at Aubrey’s house in Surrey, and Aubrey is apprehensive about Ellean and Paula’s incompatibility. Both women wonder why their neighbors do not call on them.
Since her arrival, Ellean has become a barrier between her father and stepmother because of her life in the convent. Although Aubrey tries to throw the two women together, they soon show that they have nothing in common. When Cayley Drummle, who is staying at an adjoining estate, calls on the Tanquerays, he becomes the confidant of both Paula, who expresses her wishes for the life she knew before her marriage, and Aubrey, who expresses keen disappointment regarding Ellean’s lack of interest in meeting eligible young men. Benevolent Drummle encourages Mrs. Cortelyon, his host at the neighboring estate and Aubrey’s longtime friend, to call on Paula. Although Aubrey sees through Drummle’s efforts, he appreciates Mrs. Cortelyon’s visit and her invitation to have Ellean as her guest in Paris during the Easter holiday.
Paula resents Mrs. Cortelyon’s attentions to Ellean, who makes no attempt to conceal her preference for a member of her father’s social set. Mrs. Cortelyon makes the situation more awkward when she courteously and straightforwardly tells Paula that her memories of Aubrey’s first wife can never be erased by the presence of another woman in the Tanqueray house.

بعد شهرين من زواجهما ، ظهرت تعاسة آل تانكيري في حياتهم الاسرية  بوضوح لجميع أصدقائهم. تشعر بولا برتابة الحياة الريفية الخاملة في منزل أوبري في مدينة ساري ، وأوبري مهموم بسبب عدم توافق إليان وباولا. كلتا المرأتين متعجبتان لماذا لا يقوم جيرانهم بزيارتهم!
منذ وصول إيليان وهي تشكل عائقا بين والدها وزوجة أبيها بسبب حياتها في الدير. فعلى الرغم من أن أوبري يحاول جمع المرأتين معًا ، إلا أنهما سرعان ما اتضح عدم وجود شيئا مشترك بينهما. ويقوم كايلي درمل ، الذي يقيم في العقار المجاورلعائلة تانكيري،  بزيارتهم والذي أصبح صديقًا مقربًا لـ باولا ، التي تتحدث معه عن أحلامها وشوقها للحياة التي كانت تعرفها قبل زواجها ، وكذلك أصبح صديقا لـ أوبري ، الذي يتحدث معه عن خيبة أمله الشديد بخصوص عدم اهتمام إليان في لقاء الشباب المناسبين للزواج.
كان كايلي درمل العطوف يشجع السيدة كورتيليون ،مضيفته في العقار المجاور له وصديقة أوبري القديمة (ترجمة منتديات انجلشاوي)،
أن تقوم بزيارة باولا. وعلى الرغم من أن أوبري يرى مساعي درمل ، فإنه يفضل زيارة السيدة كورتيليون ودعوتها لاستقبال إليان كضيف لها في باريس خلال عطلة عيد الفصح.
عندها تستاء بولا من اهتمام السيدة كورتيليون بإيليان ، والتي لا تحاول إخفاء تفضيلها عن أي من الدائرة الاجتماعية لوالدها. و تجعل السيدة كورتيليون الموقف أكثر حرجًا عندما تخبر بولا بلطف وصراحة أن ذكرياتها عن زوجة أوبري الأولى لا يمكن محوها أبدًا بوجود امرأة أخرى في منزل تانكيراي.


Feeling excluded from her husband’s life, Paula spitefully sends a letter to Sir George and Lady Orreyed, the latter a friend of Paula in her former way of life. Aubrey had earlier forbidden Paula to send an invitation to the Orreyeds because he does not wish to have Ellean associating with such boisterous and unconventional people.
Ellean goes to Paris with Mrs. Cortelyon, and the Orreyeds come to visit the Tanquerays. During their visit they insult their hosts because of the limited supply of liquor in the house, break furniture in the heat of a marital squabble, and loll about in unbecoming positions. Their crudeness is offensive to Paula, but having invited them she cannot, under the circumstances, ask them to leave; she can only hate them.
Although Aubrey’s purpose in marrying Paula had been partly to show her kindness, he has been unable to do so because Paula, always on the defensive, will not accept his attentions. Drummle, having known Paula in her former situation, is seemingly capable of mellowing her. It is he who, on learning that Paula has intercepted letters from Mrs. Cortelyon and Ellean to Aubrey, convinces her that such conduct is only breeding much of the unhappiness that she is enduring. Paula gives the letters to Aubrey, who forgives her maliciousness in keeping the correspondence from him.
After Aubrey tells her of his disappointment and the frequent embarrassment he feels because of her common jokes and paltry cynicism, Paula admits that she has not been fair to him and Ellean, and she asks for another chance to prove herself when Ellean returns from Paris and London. Mrs. Cortelyon and Ellean return soon afterward, the older woman anxious because she has not heard from Aubrey regarding his reaction to Ellean’s romance with Captain Hugh Ardale. The courtship has been the subject of the letters Paula was intercepting.
Deeply in love with Ardale, a British soldier stationed in India, Ellean approaches Paula to share the story of her good fortune. Paula rebuffs Ellean at first, saying that the girl is being kind only because she is soon to be married. Then, after confessing her bitter jealousy, Paula reconciles with Ellean and expresses her joy for Ellean in her newfound happiness
.
أدى شعور باولا بالاستبعاد من حياة زوجها ، لأن تقوم بكل حقد على إرسال رسالة إلى السيد جورج والسيدة أوريد ، (ترجمة منتديات انجلشاوي) صديقة باولا الأخيرة في نمط حياتها السابق. وكان أوبري سابقا قد قام بمنع بولا من دعوة عائلة أوريد لأنه لا يرغب أن تختلط إليان ابنته مع مثل هؤلاء الأشخاص المزعجين والصاخبين وغير التقليديين.
تذهب إليان إلى باريس مع السيدة كورتيليون ثم تأتي عائلة أوريد لزيارة عائلة تانكوراي، وأثناء زيارتهم، قاموا بإهانة مضيفيهم بسبب المخزون المحدود من الخمور في المنزل ، ويقومون بتكسير الأثاث في زروة المشاجرة الزوجية ، ويتجولون في البيت بطريقة ووقت غير مناسبين. إن فظاظتهم مهينة لباولا ، لكن بعد دعوتهم ،  لكن لا يمكنها ، في ظل هذه الظروف ، أن تطلب منهم المغادرة ؛ يمكنها فقط أن تنفر منهم.
على الرغم من أن أوبري قد نوى من زواجه من بولا أن يبدي لها بعض اللطف والتسامح ، إلا أنه لم يتمكن من القيام بذلك لأن باولا ، التي كانت دائمًا غير مهتمة لذلك ، لن تستجيب لمجاملاته ولطفه. ومن الواضح ان جارهم السيد درمل ، بعد أن عرف حياة باولا السابقة ، فهو قادرة على تهدئتها على ما يبدو. هو الذي ، عندما علم أن باولا قد منعت رسائل من السيدة كورتيليون وإيليان إلى أوبري ، فأقنعها أن مثل هذا السلوك لا يؤدي إلا إلى توليد قدر كبير من التعاسة التي تعاني منها. فتعطي باولا الرسائل إلى أوبري ، والذي قد سامحها على شرها ومكرها عندما منعت الرسائل عنه.
وبعد أن أخبرها أوبري عن خيبة أمله وإحباطه وشعوره بالاحراج الذي يشعر به مرارا بسبب مزاحها الرخيص العاهر وسخريتها الرخيصة ، فقامت هي بالاعتراف بأنها لم تكن لطيفة معه ومع إليان ابنته ، وطلبت فرصة أخرى لإثبات نفسها عندما تعود إليان من باريس و لندن.
عادت كلا من السيدة كورتيليون و إليان ابنته بعد ذلك بوقت قصير ، والمرأة الأكبر سناً كانت قلقة لأنها لم تسمع رد فعل أوبري بخصوص قصة إليان الرومانسية مع الكابتن هوجا أرديل.  كانت رومانسيتهم هي الهدف من الرسائل التي أرسلوها الى أوبري والتي كانت باولا تمنعها دون علمه.
تقع إيليان في حالة حب عميقة مع  أرديل ، الذي يعمل  جندي بريطاني يقيم في الهند ، وتقترب إليان من باولا لتشاركها قصة نصيبها السعيد. إلا ان بولا قد صدت إيليان في البداية قائلة إن الفتاة لطيفة معي فقط لأنها ستتزوج قريبًا. بعد ذلك ، اعترفت بغيرتها الشديدة ، قامت باولا بالتصالح مع إيليان وتعبر عن فرحتها لإيليان في سعادتها الجديدة.


Ardale, who has accompanied Ellean and Mrs. Cortelyon home from Paris, arrives at the Tanqueray house from a nearby hotel. Paula, after telling Ellean that she and Ardale have met before, says that she wants to talk with him about Ellean. Alone, Paula and Ardale recall the time when she had been his mistress. When Paula tells him that Aubrey must be informed of Ardale’s past, Ardale threatens suicide if Paula interferes to prevent his marriage to Ellean.
Told of Paula and Ardale’s past relationship, Aubrey refuses to allow Ellean to see Ardale again. Shocked by her father’s attitude, Ellean guesses that Paula has influenced Aubrey against Ardale. When Ellean presses Paula for an explanation, Paula cannot bring herself to divulge her past life to her stepdaughter. Ellean then tells Paula that she can surmise what Paula has told Aubrey and that she has known from their first meeting that Paula is not a good woman.
Ardale sends a note to Paula, telling her that he is going back to Paris to await any word that she or Aubrey may want him to have and asking that they explain the situation to Ellean. After Aubrey has read the note, at Paula’s request, they discuss philosophically what the future might hold for them together. Paula says that the only great distances in the world are those that people carry within themselves, the distances that separate husbands and wives, and she predicts that Aubrey will tire of her in the future.
Drummle returns to discuss with Aubrey the affair of Ellean and Ardale. As the men talk, Ellean appears and asks her father to go quickly to Paula. After he leaves, the young woman tells Drummle that when she went to Paula’s room to apologize for her unkind remarks, she heard a body falling. Entering the room, she found Paula dying. Ellean says that she, in her unkindness, has helped to kill Paula.

أردال ،الذي صاحب السيدة كورتيليون وإليان من باريس إلى المنزل، قد وصل لبيت عائلة تانكوراي حيث جاء من فندق قريب. قالت باولا ، بعد أن أخبرت إيليان أنها التقت بأردال من قبل ، أنها تريد التحدث معه عن إليان. وبدأ كل من باولا و أردال ،على انفراد، استرجاع وقت ما كانت عشيقته.
وعندما أخبرته باولا أنه يجب ان يعرف أوبري بماضي أردال، هددها بالانتحار إذا تدخلت لمنع زواجه من إليان.
وبعد أن عرف أوبري بعلاقة بولا وأردال السابقة ، (ترجمة منتديات انجلشاوي) رفض السماح لإيليان برؤية أردال مرة أخرى. صدمت إليان من موقف والدها ، وخمنت أن بولا قد حرضت أوبري ضد أردال. لكن إليان ألحت على لتفسير لها موقف أبوها ، الا أن باولا لا تستطيع ان تفضح حياتها السابقة لابنة زوجها. فأخبرت إيليان باولا أنها تستطيع أن تخمن ما قالته لأوبري وأنها قد أدركت من لقائهما الأول أن باولا ليست امرأة جيدة.
قام أردال بارسال رسالة إلى باولا ، يخبرها يأنه سيعود إلى باريس في انتظار أي حديث قد تريده هي أو أوبري أن يعرفه وطلب منهم شرح الموقف إلى إليان. بعد أن قرأ أوبري الرسالة ، تناقش هو وباولا ،كما طلبت منه، بطريقة فلسفية عن ما قد يحمله المستقبل لهم معًا. وقالت باولا إن المسافات الكبيرة الوحيدة في العالم هي تلك التي يحملها الناس داخل أنفسهم ، والمسافات التي تفصل بين الأزواج والزوجات ، وتتوقع باولا أن أوبري سوف يمل منها في المستقبل.
يعود السيد درمل ليتحدث مع أوبري في أمر إليان وأردال. وأثناء حديثهم ، تأتي إليان وتطلب من والدها أن يذهب بسرعة إلى باولا. وعندما ذهب أبيها لباولا قامت إليان باخبار درمل أنها عندما ذهبت إلى غرفة بولا للاعتذار عن حديثها غير اللطيف معها ، سمعت جثة تتساقط. فدخلت الغرفة ، وجدت باولا تحتضر. تقول إيليان إنها ، بسبب قساوتها قد ساعدت في قتل بولا.






ملخص عربي وانجليزي لمسرحية ( سيدة تانكراي الثانية ) Ouuuso11



استعرض الموضوع التاليالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع السابق
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى